عانى من مرارة السجون والنفي والاعتقال.. يتعب الكل.. وهو لا يتعب.. رفيق بعثي نذر حياته للوطن والفكر والقلم والذاكرة..أصدر سلسة "كتاب البعث" فخدم بها الثقافة التونسية والعربية.. التزم بقضايا أمته العربية ودافع عنها.. يعد مرجعاً وملاذاً للشباب القومي والبعثي بالخصوص في تونس.. راحته يجدها في إبداعه وفي تحقيق الإضافة.. أحبَّ ابن خلدون وكتب عنه..

** بطاقة تعريف بالرفيق المناضل "أبو القاسم محمد كرّو" **

الرفيق المناضل أبو القاسم محمد كرّو، أسهم مساهمة فعالة في نشر أفكار حزب البعث العربي الاشتراكي....عشق قصائد الشاعر العربي المعروف "أبو القاسم الشابي" الذي قال:
إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاة ...... فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر

وَلا بُــدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنـْجَلِـــي ...... وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر

الاسم : أبو القاسم محمد كرّو.
الميلاد: مدينة قفصة التونسية 1/7/1924.
التحصيل العلمي: إجازة في الأدب العربي من العراق( دار المعلمين العالية).
ثم المرحلة التحضيرية من شهادة الدكتوراه في جامعة الجزائر 1975.
المؤلفات: أكثر من ستين كتاباً مطبوعاً وعشرين مخطوطاً.اشترك في أكثر من 33 كتاباً.
المؤلفات الصغيرة: 8 كتيبات.
الأبحاث: أكثر من 100 دراسة وبحث.
وله حوالي 1000 حديث إذاعي و1000 مقالة منشورة في الصحف التونسية والعربية.
عضو في أكثر من مجمع علمي.

- النضال ضدَّ الاحتلال الفرنسي:

1-الرفيق المناضل أبو القاسم محمد كرّو.... حبذا لو تحدثتم عن فترة نضالكم في تونس.؟

كانت بداية النضال الوطني ضدّ الاحتلال الفرنسي في تونس في شهر تشرين الثاني عام 1942، حيث شاركت في مسيرة وطنية أثناء الحرب العالمية الثانية في جنوب تونس بين قوات المحور والحلفاء في مدينة قفصة بالجنوب الغربي من تونس بمسقط رأسي، واندفعنا آنذاك بحماس الشباب إلى تمزيق العلم الفرنسي المرفوع على باب مقهى خاص بالمتعاونين مع الجيش الفرنسي، وكدت أتعرض للإعدام بسبب هذا الحادث، حيث أعدمت سلطات الاحتلال، بعد يومين من الحادث خمسة وثلاثين شاباً بدون محاكمة .
وفي عام 1945 أسست وترأست جمعية شباب ابن منظور القفصي، التي قامت لمدة سنوات بدور هام جداً في بثِّ الوعي الوطني والقومي بين شباب المدينة من خلال نشاطاتها الثقافية والفنية والسياسية .
وفي عام 1946 انخرطت في فريق (الجوالة)من الكشافة التونسية، وكان الهدف الحقيقي تكوين خلايا مناضلة لمقاومة الاحتلال الفرنسي .
وفي عامي 1947ـ1948 أصبحت الأمين العام لجمعية "أخوان الزيتوني" وهي التي كان لها دور كبير في النضال الوطني والقومي، حيث نظّمنا الإضراب العام بمعاهد تونس وأسواقها إثر إعلان قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين( تشرين الثاني عام 1947) وأشرفت على تجنيد الشباب المتطوع للقتال في فلسطين عام 1948.
وكذلك شاركت بالتنظيم والخطابة في تجمع شعبي طلابي يوم 26/3/1948 بتونس، وأشرفت عليه الجمعية المذكورة احتفالاً بالذكرى الثانية لتأسيس الجامعة العربية، وذلك كمظهر للتمسك بعروبة تونس وبالوحدة العربية.
وفي 7/5/1948 هاجرت إلى المشرق العربي متطوعاً للقتال في فلسطين، حيث قدت من طرابلس إلى مرسى مطروح (200) من المتطوعين التونسيين للقتال في فلسطين، ولكن جيش الملك فاروق حاصرنا وأعادنا إلى الحدود.
وفي (حزيران)1948، انضممت إلى مكتب تحرير المغرب العربي في القاهرة برعاية الشهيد د. الحبيب ثامر، والمناضل يوسف الرويسي .

- مرحلة النضال البعثي

س2: متى انتسبتم لحزب البعث العربي الاشتراكي، وكيف كان نضالكم في القطر التونسي؟

في 13 تشرين الأول1948 انتقلت إلى بغداد في أول بعثة طلابية من تونس والجزائر والمغرب، وقد أوفدها الأمير عبد الكريم الخطابي (المغرب) وثامر (تونس) وكانت تضمّ ثمانية طلاب(3 من تونس)، و(4 من المغرب)، و(واحد من الجزائر).
التحقت في شهر تشرين الثاني بدار المعلمين العالية حيث مكثت بها أربع سنوات(1948ـ 1952)، وقد تعرفت على أفكار البعث عام 1949 على يد رفيق سوري يقيم في البعثة التعليمية في العراق هو فائز إسماعيل، وقد كانت فكرة البعث بدأت في الانتشار على يده، وكان يساعده في ذلك رفيق سوري آخر اسمه سليمان العيسى (الشاعر)، ولما ترك فائز إسماعيل بغداد كنت أنا قد انتسبت إلى حزب البعث، فترك لي قيادة الخلية الحزبية ، وفي ذاك الوقت لم يكن لحزب البعث إلا بعض الخلايا في بغداد وبعض المدن العراقية، وسرعان ما توزعت الخلايا في كل أرجاء العراق تقريباً بعد ذلك.
وتميزت تلك الفترة بالنضال البعثي، وقد حوكمت وسجنت مرات عدة كما صدرت بحقي قرارات طرد ونفي متعددة في عهد النظام الملكي البائد .
وأريد أن أقسِّم تلك الفترة إلى مراحل وفق الأحداث البارزة، والمتوافر عنها العديد من الوثائق:
• كنت من المؤسسين الأوائل لخلايا حزب البعث في بغداد.
• شاركت في كانون الثاني 1949 في مظاهرة طلابية للمطالبة بتدخل الجيش العراقي في فلسطين لفك الحصار عن الجيش المصري في الفلوجة ( عهد مزاحم الباجه جي).
وقد طردت من العالية، ثم تمت إعادتي بكفالة الدكتور جابر العمر بوصفه راعياً لي.
• وبين حزيران وأيلول 1949 سجنت لمدة تزيد عن سبعين يوماً ( من 21/6 حتى 5/9) حوكمت بعدها أمام محكمة عرفية عسكرية بتهمة تكوين تنظيم مسلح لاغتيال الخونة وعملاء الصهيونية الذين سببوا نكبة فلسطين.
• في تشرين الثاني 1949، صدر قرار بإبعادي عن العراق لنشاطي القومي .
• بين عامي 1950 و1952 ساهمت مساهمة فعالة في نشر خلايا حزب البعث العربي بين الطلاب والعمال في بغداد والناصرية والبصرة وغيرها، مما عرّضني للاعتقال والنفي عدة مرات، وبوجه خاص إثر إعلان الشباب العربي البعثي لبيان سياسي ضدّ الأحلاف العسكرية وضدّ اتفاقية النفط العراقية ـ البريطانية (1952).
وخلال وجودي في بغداد زرت عام 1951 دمشق مع مجموعة من طلاب العالية وأساتذتها برعاية وكيل العميد الدكتور جابر عمر، حيث ألقيت كلمة بعثية في الجامعة السورية .
وقد نشرت لي جريدة البعث تلك الكلمة بعددها في 10/3/1951 وبعنوان ( أمة عربية واحدة ). إضافة إلى مقالات أخرى مباشرة ( هيا للكفاح يا شباب العرب ) و(ألوان من الحرية الغربية ) نقلا عن جريدة اليقظة ببغداد.

س3: حدثنا عن نشر الفكر البعثي والقومي العلم يو الفترة التي تلت عودتك إلى تونس؟

بين عامي 1952 و1954، وبعد تخرجي من العالية ببغداد في حزيران 1952 كلفني مكتب تحرير المغرب العربي في القاهرة بمهمة التوعية الوطنية والتثقيف السياسي لرجال المقاومة المسلحة التونسيين للتدريب أو للهجرة في طرابلس.
ومنذ عام 1955 وحتى 1960 أسست سلسلة ( كتاب البعث ) ومنشوراته (صدر منها زهاء الأربعين كتاباً) وذلك لبثِّ الفكر القومي والبعثي بوجه خاص بأسلوب مغطى . ولكن النظام الحاكم تفطّن لي وعطّلني وعزلني من العمل العلني المباشر منذ عام 1959 ، ومع ذلك، فقد كنت أول من نشر الفكر البعثي والقومي العلمي في تونس بين عامي 1955 ـ 1961.
ومنذ عام 1961 وحتى 1987 وطوال العقود الماضية ، ومنذ عودتي إلى تونس، إلى اليوم أصبحت أناضل بالكلمة عن العروبة والتعريب في تونس والمغرب العربي.

س 4: كلمة أخيرة توجهها لأبناء الأمة العربية:

يا شباب الأمة العربية العظيمة حققوا ما لم نستطع نحن أن نحققه .. حققوا التقدم لهذه الأمة وهذا لا يأتي إلا من خلال العلم ..
إلى الأمام يا أبناء أمتي الغيارى.. لا وقت للتراجع والجمود ..
طموحنا يجب أن يبقى دائماً إلى الأمام من أجل تحقيق أهداف حزبنا العظيم في الوحدة والحرية والاشتراكية..