• أناشيد وأغاني وطنية

    أناشيد و أغاني وطنية

     

     

  • حزب البعث العربي الاشتراكي سنوات النشوء و التأسيس

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    القيادة القومية سنوات التأسيس

     

  • أفلام وثائقية

    أفلام وثائقية

     

     

انعقد المؤتمر القومي التاسع الاستثنائي لحزب البعث العربي الاشتراكي في أيلول عام 1967، أي بعد قرابة ثلاثة شهور من عدوان 5 حزيران 1967، وكان قد عقد في ظروف عربية ودولية، بلغت فيها شراسة الهجمة الاستعمارية الصهيونية حد الغزو المسلّح الذي كان انعكاساً لمرحلة النهوض الثوري لدى جماهيرنا، والتي قررت مواجهة هذه الهجمة وصدها باعتماد نهج الكفاح المسلّح كأساس في إزالة آثار العدوان.

توصيات المؤتمر على الصعيد الحزبي:

أكد المؤتمر خلال عقد جلساته عدّة أمور، منها الوضع الحزبي، وركّز فيها على النواحي الآتية:

*  هوية الحزب هي الهوية القومية والثورية.

* أهمية البنية الاجتماعية للحزب، واعتماد الطبقات الكادحة مجالاً طبقياً يستمدّ الحزب منه مناضليه.

* تطبيق مبدأ القيادة الجماعية وممارسة النقد والنقد الذاتي في مختلف مؤسسات الحزب القيادية.

* الحرص على الديمقراطية المركزية وتعميقها في مختلف مستويات الحزب.

التقرير السياسي حول السياسة العربية:

سارت القيادة القومية في الطريق الذي رسمه المؤتمر، ودخل الحزب مع الرجعية العربية الحاكمة في مختلف أنظمتها معركة سياسة شاملة.

وجرى فضح مؤتمرات القمة وإدانتها، وجرى الاتصال الدائم مع القوى التقدمية العربية الحاكمة منها والمناضلة على نطاق الحكومات والأحزاب، وقد سعى الحزب إلى إقامة جبهات تقدمية في كل من (الأردن، لبنان، العراق)، واحتضن الحزب منظّمات العمل الفدائي الفلسطيني وسعى إلى توحيدها وتقديم المساعدات الممكنة لها.

هذا وقد تضمّن التقرير السياسي دراسة معمّقة لآثار العدوان وانعكاساته العربية شعبياً ورسمياً وكذلك انعكاساته الدولية، وتناول التقرير المهمّات المطروحة على الحزب والثورة لمجابهة النكسة وإحباط المؤامرة الاستعمارية الصهيونية، وذلك تحت عنوان «نظرتنا إلى المستقبل».

مقررات المؤتمر حول إزالة آثار العدوان:

انطلاقاً من إقرار الكفاح المسلّح في تحرير الأرض المغتصبة، واستخدام النضال السياسي في حدود خدمة هذا الهدف، فإن المؤتمر قرّر أن يكون للحزب وكوادره الثورية دور مهم في مواجهة العدوان، وذلك من خلال اتّباع الأساليب التالية:

* خلق بؤر الكفاح الثوري حيثما توجد منظّمة حزبية، وضرب مصالح الاستعمار والصهيونية.

* القيام بحملة توعية شاملة على مستوى الوطن العربي والعالم الخارجي، لشرح المواقف المبدئية للحزب والثورة من العدوان والتآمر لتصفية القضية الفلسطينية.

* تجنّب المعارك الجانبية مع القوى التقدمية واتّباع أساليب الحوار العلمي، وخلق جبهات تقدمية نضالية للوقوف بوجه المخطّطات المعادية.

* اعتماد مبدأ الاكتفاء الذاتي والتقشف في المنظّمات الحزبية، وضرورة خلق ظروف نضالية جديدة في حياة المنظّمات والأفراد في الحزب.

القرارات والتوجيهات في مجال السياسة الدولية:

أكد المؤتمر في علاقته مع دول عدم الانحياز والاتحاد السوفييتي والدول الاشتراكية الأسس التالية:

* تطوير العلاقات السياسية وتدعيمها في المجالات كافة، وزيادة التعاون الاقتصادي.

 * الحرص على ألا تكون علاقاتنا متأثّرة بسياسات الاتحاد السوفييتي والدول الاشتراكية الخاصة، ومحاولة إيضاح وجهة نظرنا وإقناعهم بها.

* الإلحاح على استكمال القدرة الدفاعية ضمن الفترة الزمنية، ومحاولة الحصول على مساعدات مجاناً.

* الحصول على مساعدات اقتصادية بشكل معونات أو قروض طويلة الأجل، لتغطية نفقات المجهود الحربي.

* تمتين العلاقات مع الدول المساندة كافة للحقّ العربي، وخاصة في مجال القضية الفلسطينية، ومُعاداة الدول الداعمة كافة «لإسرائيل» بالمال والسلاح، والمحافظة على الصداقة مع الصين الشعبية التي تؤيّد قضايانا، وخاصة القضية الفلسطينية.

القرارات العامة التي اتخذها المؤتمر:

* تقديم التقرير العقائدي ومشروع النظام الداخلي وتعديل الدستور.

* الموافقة على توصية القيادة القومية المتضمّنة زيادة عدد أعضاء القيادة القومية إلى/17/ عضواً بدلاً من/13/.

* قبول استقالة القيادة القومية المنبثقة عن المؤتمر القومي التاسع بناءً على طلبها.

وفي نهاية المؤتمر تمّ انتخاب قيادة قومية جديدة مؤلفة من/17/ عضواً.

إن طبيعة المرحلة التي مرّت على الأمة العربية في ظلّ ظروف انعقاد هذا المؤتمر حتّمت على الحزب أن يثبت جدارته وتعبيره الحقيقي عن إرادة الأمة العربية وأهدافها في خلق واقع جديد، يسهم في تحرير الأراضي المغتصبة وتحقيق هدف وشعار الحزب في الوحدة والحرية والاشتراكية.

  مجمل مقرراته:
1. مناقشة عدوان حزيران والآثار المترتبة شعبياً وعربياً وانعكاساته الدولية.
2. اعتماد الكفاح المسلح كأساس في إزالة آثار العدوان.
3. استمرار النضال السياسي بشكل يخدم الكفاح المسلح.
4. التأكيد على إعادة بناء الجيش العربي السوري وتحديثه.
5. تجنب المعارك الجانبية مع القوى التقدمية واتباع أساليب النقاش العلمي والموضوعي معها.
6. مناقشة مستلزمات الصمود معنوياً ومادياً.
7. مناقشة استراتيجية التحالف مع مصر وقوى التقدم والتحرر في العالم.
8. انتخاب قيادة قومية جديدة تتألف من:
- الأمين العام من سورية.
- 6 أعضاء من سورية.
- 2 من لبنان.
- 3 من الأردن.
- 4 من العراق.
- 1 من اليمن.

 

  • منظمات الحزب القومية في الوطن العربي

    منظمات الحزب القومية 

    في الوطن العربي

  • منظمات الحزب القومية في العالم

    منظمات الحزب القومية

    في العالم

  • footerimg