• أناشيد وأغاني وطنية

    أناشيد و أغاني وطنية

     

     

  • حزب البعث العربي الاشتراكي سنوات النشوء و التأسيس

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    القيادة القومية سنوات التأسيس

     

  • أفلام وثائقية

    أفلام وثائقية

     

     

بدأ المؤتمر القومي الحادي عشر أعماله في دمشق في 23/8/1971، وهو أول مؤتمر قومي يعقد بعد قيام الحركة التصحيحية، التي أعادت الحزب، بقيادة القائد الخالد حافظ الأسد الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي إلى طريقه النضالية، وحددت استراتيجية مرحلية لخوض معركة التحرير والبناء، وحشد الإمكانات كافة لذلك. وقدمت إلى المؤتمر القومي الحادي عشر بيان اللجنة التحضيرية، والتقرير التنظيمي، والسياسي، ومشروع تعديل النظام الداخلي.

بيان اللجنة التحضيرية:

تضمن بيان اللجنة التحضيرية لمحة سريعة عن أبعاد الواقع الحزبي على الصعيد القومي، وأهمها اتساع الهوة بين النظرية، والتطبيق، وبين الشعار والممارسة. واختتم البيان بالتأكيد على أن ( حزب البعث العربي الاشتراكي يمتلك حقاً طاقة خلاّقة غير منظورة، وقدرة هائلة على تخطي العقبات والصعاب، ومجابهة الهزات العنيفة، التي يمكن أن تجابهه عبر مسيرته النضالية.

التقرير التنظيمي:

اتخذ المؤتمر قرارات وتوصيات حول التقرير التنظيمي أهمها:

  1. توجيه التحية إلى قواعد الحزب في الوطن العربي وخارجه، واللجنة التحضيرية في تصديها لتحمل المسؤولية وتقرير أن حركة /16/ تشرين الثاني التصحيحية أعادت للحزب نضاليته وصفاءه.
  2. يوصي المؤتمر القيادة القومية الجديدة مواصلة الحوار مع المنظمات، التي أحجمت عن المشاركة في المؤتمر القومي الحادي عشر لإعادة ارتباطها التنظيمي بالحزب وتحديد موقف نهائي منها.
  3. يوصي المؤتمر القيادة القومية الجديدة بالعمل مع قيادات المنظمات القومية على تثبيت الشخصية النضالية للمنظمات الحزبية ضمن ظروفها القطرية وتقاليدها النضالية كجزء من النضال القومي العام للحزب.
  4. يوصي المؤتمر بضرورة الحرص الكامل على الوحدة القومية للحزب فكراً وتنظيماً والوقوف بحزم ضد محاولات التمزيق التي تمارسها القيادة القومية السابقة وإدانة أساليبهم التسلطية.
  5. يوصي المؤتمر بالاهتمام بوثائق مؤتمرات الحزب جميعها منذ المؤتمر التأسيسي ووضعها موضع التداول، والاهتمام بدراسة تاريخ الحزب وضرورة اطلاع الرفاق عليه قبل الانتساب للحزب.
  6. يوصي المؤتمر القيادة القومية الجديدة بمواصلة الجهود لإعادة المناضلين من الرفاق السابقين وفق أسس تقرها القيادة القومية خلال مدة سنة واحدة.
  7. يوصي المؤتمر بضرورة التوجه إلى بناء الحزب القومي على أساس توفير إمكانية البناء الذاتي والنضالي ضمن كل قطر.
  8. على القيادة القومية أن تضع الخطط اللازمة للبدء بتطوير مدرسة الإعداد الحزبي المركزية، وجعلها جامعة حزبية تساهم بتأهيل الكوادر القيادية وإغناء فكر الحزب.
  9.  أكد المؤتمر على ضرورة أن تأخذ المنظمات القومية أحجامها الطبيعية وتضع خطة عملها بحيث تنسجم مع طاقاتها، وإعادة النظر في الأوضاع التنظيمية لكل منظمة وتحديد مستواها وفق النظام الداخلي.
  10. يوصي المؤتمر القيادة المقبلة بتعميم المبادرات والتجارب النضالية لدى المنظمات في شتى المجالات.
  11. يقرر المؤتمر ضرورة الاتصال المستمر بين القيادة القومية وجميع المنظمات الحزبية، والعمل على إقامة دورات للإعداد الحزبي، وتهيئة الكوادر الحزبية في كافة المجالات، وإرسال الرفاق المتفوقين من الطلاب في بعثات علمية لمتابعة الاختصاصات.
  12. يوصي المؤتمر بالعمل على إرسال وفود من المنظمات الحزبية لزيارة البلدان الاشتراكية، وتوثيق الصلات بالمنظمات والأحزاب التقدمية والثورية في الوطن العربي والعالم، وإيجاد منظمات للحزب في الأقطار التي لا يوجد فيها حزب.

 3ـ التقرير السياسي:

   في القضية الفلسطينية:

  1. يؤكد المؤتمر على أن محور النضال العربي يرتكز على قضية فلسطين، والموقف منها الذي يشكل وطنية أي نظام، أو أية حركة سياسية.
  2. يؤكد عل ضرورة حشد كافة الطاقات والإمكانات في سورية من أجل معركة التحرير والاستعداد لهذه المعركة.
  3. إن منظمة طلائع حرب التحرير الشعبية  منظمة الحزب للمشاركة بتحقيق شعار الكفاح المسلح، لذا يجب دعمها لضمان استمرارها.
  4. يؤكد المؤتمر رفض المشروعات المشبوهة بإقامة دولة فلسطينية بديلة، لأنها تقضي على أمل الفلسطينيين بالعودة إلى وطنهم.
  5.  يوصي المؤتمر القيادة بتكريم الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن كرامة أمتهم وحزبهم، ويحيي صمود شعبنا العربي الفلسطيني في غزة والقطاع ضد الاحتلال الصهيوني والاستمرار في دعمهم مادياً ومعنوياً.

   في السياسة الدولية:

  • يقرر المؤتمر استمرار دعم كافة حركات التحرر الوطني في العالم خاصة الشعب الكوري والفيتنامي من أجل تحرير بلادهم.
  • إدانة التدخل الإمبريالي في لاووس وكمبوديا، ودعم نضال الشعوب من أجل الحرية والاستقلال.
  • يوصي المؤتمر بتمتين الصلات مع المنظمات والأحزاب التقدمية في العالم ومع أية دولة ،تتفهم قضيتنا، وتدعم كفاح شعبنا لكشف مخططات الصهاينة والاستعمار في المنطقة.

. من مجمل مقرراته:
1. مباركة الحركة التصحيحية التي قادها الأمين العام القائد الخالد حافظ الأسد .
2. إدانة العقلية المتسلطة التي كانت تودي بالحزب.
3. الاهتمام بوثائق مؤتمرات الحزب جميعها ودراسة تاريخ الحزب.
4. توثيق الصلات بالمنظمات والأحزاب التقدمية في الوطن العربي والعالم.
5. حشد طاقات الجماهير في جبهة وطنية تقدمية عربية.
6. الموافقة على إنجاز صيغة للعمل الجبهوي في سورية.
7. التحضير للمعركة مع العدو.
8. تأييد اتحاد الجمهوريات العربية ودعمه.
9. مضاعفة الاهتمام بأقطار المغرب العربي وتعزيز روابطها مع الشرق.
10. الدفاع عن عروبة الخليج.
11. مساندة كفاح الشعب الإريتري.
12. الموقف من قضية فلسطين هو معيار الوطنية لأي نظام أو حركة سياسية.
13. انتخاب القائد الخالد حافظ الأسد أميناً عاماً للحزب.
14. انتخاب قيادة قومية جديدة مؤلفة من:
- الأمين العام من سورية.
- 5 أعضاء من سورية.
- 6 أعضاء من العراق.
- 3 أعضاء من فلسطين.
- 1 من لبنان.
- 1 من الأردن.
14. انتخاب عدد من الرفاق كأعضاء احتياطيين.
15. انتخاب محكمة حزبية.

  • منظمات الحزب القومية في الوطن العربي

    منظمات الحزب القومية 

    في الوطن العربي

  • منظمات الحزب القومية في العالم

    منظمات الحزب القومية

    في العالم

  • footerimg