جديد مجلة المناضل ..العددان /468-469/ تأكيداً على حيوية البعث وقدرته على التطوير الذاتي الـقيـادة الـقوميـة تدعـو لـعقد مـؤتمر قـومي للحـزب لاحقـاً في دمشق وقفة تضامنية في كوبا مع سورية: وحدها تحارب الإرهاب فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا، ورابطة الدول المستقلة يحييان ذكرى عيد الشهداء قرب ضريح الجندي المجهول بموسكو القيادة القطرية اليمنية للبعث تؤكد تضامنها مع الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال الصهيوني المنظمات الطلابية العربية بجامعة حلب تدين العدوان الصهيوني على سورية القيادة القطرية اليمنية للبعث تدين العدوان الصهيوني على أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي, مجددة وقوفها إلى جانب تجمع اللجان والروابط الشعبية في لبنان: العدوان يكشف حقيقة تجاهل البعض أن سورية تتعرض لحرب كونية استعمارية صهيونية إرهابية المؤتمر العام للأحزاب العربية: العدوان الصهيوني على سورية يأتي استكمالاً للعدوان التركي المجرم شمال شرق سورية جديد مجلة الطلائع: الإرهابيون في سورية قاموا بقتل الأطفال بغاز السارين الطلبة وأبناء الجالية العربية السورية في التشيك يجددون وقوفهم إلى جانب وطنهم الأم في مواجهة الإرهاب الجالية العربية السورية في أوكرانيا تؤكد وقوفها إلى جانب الوطن الأم في حربه ضد الإرهاب المؤتمر العام للأحزاب العربية: العدو الصهيوني لا يفرق بين فلسطيني وآخر الطلبة العرب السوريون في بلغاريا يؤكدون أن التفجير الإرهابي الذي استهدف أهالي كفريا والفوعة جاء نتيجة الدعم الغربي اللامحدود للإرهابيين أبناء الجولان العربي السوري المحتل: نتمثل قيم الجلاء ونقف إلى جانب وطننا الأم في محاربة الإرهاب الاتحاد العام للطلبة العرب: التفجير الإرهابي الذي استهدف أبناء قريتي كفريا والفوعة أكبر دليل على إجرام المجموعات الإرهابية المؤتمر العام للأحزاب العربية يدين التفجير الإرهابي الذي استهدف أهالي بلدتي كفريا والفوعة الجالية العربية السورية في روسيا تجدد العهد بالدفاع عن وطنها والتصدي للإرهاب جديد مجلة الطلائع: قمة عربية وليست ( جامعة) الجالية العربية السورية والاتحاد الوطني لطلبة سورية في بلغاريا: العدوان الأمريكي على سورية جاء خدمة للكيان الصهيوني وللإرهابيين الذين يدعمهم
  • أناشيد وأغاني وطنية

    أناشيد و أغاني وطنية

     

     

  • حزب البعث العربي الاشتراكي سنوات النشوء و التأسيس

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    القيادة القومية سنوات التأسيس

     

  • أفلام وثائقية

    أفلام وثائقية

     

     

            

يتسم التجمع الوطـني التقدمي الوحدوي المصري بأنه تنظيم جماهيري يتسع للتيارات والقوى الوطنية والتقدمية والوحدوية كافة، التي تعمل من أجل تحقيق الحرية والاشتراكية والوحدة، ويعتبر الحزب نفسه المعبر الحقيقي عن أهداف ثورة 23 تموز 1952م.

نشأته:

نشأ التجمع في العام 1976م، من الجناح اليساري للاتحاد الاشتراكي العربي الذي حلّه الرئيس أنور السادات، أسّسه خالد محي الدين، لكنه لم يحظ بالاعتراف القانوني إلا سنة 1977م،  بعد السماح بتأسيس الأحزاب السياسية في مصر، ودخولها عهد التعددية السياسية. وقد ضم الحزب مجموعة من الناصريين والماركسيين والقوميين العرب.

            

يتسم التجمع الوطـني التقدمي الوحدوي المصري بأنه تنظيم جماهيري يتسع للتيارات والقوى الوطنية والتقدمية والوحدوية كافة، التي تعمل من أجل تحقيق الحرية والاشتراكية والوحدة، ويعتبر الحزب نفسه المعبر الحقيقي عن أهداف ثورة 23 تموز 1952م.

نشأته:

نشأ التجمع في العام 1976م، من الجناح اليساري للاتحاد الاشتراكي العربي الذي حلّه الرئيس أنور السادات، أسّسه خالد محي الدين، لكنه لم يحظ بالاعتراف القانوني إلا سنة 1977م،  بعد السماح بتأسيس الأحزاب السياسية في مصر، ودخولها عهد التعددية السياسية. وقد ضم الحزب مجموعة من الناصريين والماركسيين والقوميين العرب.

نشاطه السياسي:

تشكل الطبقة العاملة خاصة العاملين في القطاع العام والإدارات الحكومية، والموظفين في المراتب الدنيا، ومجموعات العمال المنظمة، وموظفي الجامعات والمفكرين قاعدة التجمع التقليدية.ويترأس الحزب السيد عبد العال مصطفى، بعد انتخابه في المؤتمر العام السابع الذي انعقد يوم 27 شباط 2013م.

يصدر حزب التجمع جريدة "الأهالي" منذ شباط 1978، وهي صحيفة حزبية أسبوعية، تعطي أولوية لمشكلات الطبقات الشعبية، وقفت بحزم وصلابة ضد اتفاقات( كامب ديفيد) وتبعاتها على الساحة العربية، ورفضت عمليات "التطبيع" وأبرزت نشاطات لجنة "الدفاع عن الثقافة القومية" التي تتصدى للغزو الثقافي الاستعماري الإمبريالي، كما وقفت بشدة ضد سياسة الانفتاح الاقتصادي وأوضحت نتائجها السلبية على المجتمع المصري، وهي لا تقف في نقدها عند حدود الجزئيات والتفاصيل الصغيرة، ولكنها تعارضها، وتنتقدها في القضايا الأساسية والجوهرية، وتقف إلى جانب الطبقات الشعبية، وتدافع عن همومها ومشكلاتها.

أهداف ومواقف التجمع

يهدف الحزب إلى تحقيق مجموعة من الأهداف منها: بناء مجتمع المشاركة الشعبية، والدفاع عن مصالح الوطن والمصالح الحيوية، وحماية المكاسب الشعبية الاجتماعية،  واستئناف مصر لدورها التاريخي في دعم التطور المستقل للوطن العربي، والتأكيد على الدور العروبي المصري خاصة تجاه القضية الفلسطينية، وتوثيق التعاون والتضامن بين العرب واستكمال تحرير الأرض العربية المحتلة، والسير قدماً لتحقيق تنمية عربية متكاملة، والتصدي للتطبيع مع الكيان الصهيوني،  ودعم الاستقلال الوطني، واحترام الحرية والديمقراطية والأديان السماوية.

كما يطالب الحزب بتحرير الأمم المتحدة والمنظمات المتخصصة من محاولات السيطرة التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية والدول الصناعية الرأسمالية الكبرى، ويعتبر العمل على نزع الأسلحة النووية ومنع انتشارها وتخزينها في "منطقة الشرق الأوسط"، وعلى مستوى العالم قضية جوهرية لسياسة مصر الخارجية.

يندد التجمع بموقف واشنطن "الداعم للمجموعات الإرهابية في سورية، الذي تنسق فيه مع كل من تركيا وقطر في عمليات تمويل وتدريب وتسليح المرتزقة الوافدين من شتى أنحاء العالم للقتال ضد الدولة السورية، ويرى أن "إعلان الولايات المتحدة عن تأسيس تحالف دولي لمحاربة الإرهاب، يعني أن العرب سيكونون مجرد أدوات للقيادة الأمريكية ".

المشاركة السياسية للتجمع

اشترك التجمع في جميع الانتخابات التشريعية منذ تأسيسه، وحصل على خمسة مقاعد عام 1990م، و حافظ عليها عام 1995م، و زادها إلى ستة  مقاعد عام 2000م، لكنه تراجع إلى مقعدين عام 2005م، وعاد وزادها إلى خمسة مقاعد عام 2010م.

 وخاض الانتخابات البرلمانية لعام 2011 ضمن تحالف الكتلة المصرية الذي ضم حزبي (المصريين الأحرار) و (الديمقراطي الاجتماعي)، وفاز بثلاثة مقاعد.

العلاقات بين البعث و التجمع

تربط بين حزب البعث العربي الاشتراكي وحزب التجمع الشقيق علاقات تعاون قديمة، ينظمها اتفاق للتعاون بين الحزبين، وقعه الرفيق عبد الله الأحمر، الأمين العام المساعد للحزب، و السيد رفعت السعيد، الأمين العام الأسبق للتجمع، وذلك يوم 24 آذار 2001 خلال زيارة السيد السعيد إلى سورية، إذ تم التأكيد على تعزيز وتطوير العلاقات بينهما، بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين في سورية ومصر، وقضايا النضال العربي المشترك.

في إطار تطوير العلاقات وتعزيز التعاون بين الحزبين، زار السيد خالد محي الدين زعيم التجمع السابق سوريا يوم 3 آذار 2004م، إذ التقى الرفيق الأمين العام المساعد للحزب، وبحثا معاً العلاقات بين الحزبين والأوضاع والتطورات في المنطقة، ودور الأحزاب والتنظيمات الشعبية في الساحة العربية في تعبئة الطاقات وتعزيز قدرة الأمة العربية على مواجهة التحديات المطروحة والدفاع عن حقوقها وكرامتها، وتحقيق المشروع النهضوي القومي العربي. وعبر السيد محي الدين عن تقديره لمواقف سورية القومية بقيادة الرفيق الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي السيد الرئيس بشار الأسد في الدفاع عن حقوق الأمة العربية وكرامتها ومستقبلها ومشروعها النهضوي القومي.

 

 

  • منظمات الحزب القومية في الوطن العربي

    منظمات الحزب القومية 

    في الوطن العربي

  • منظمات الحزب القومية في العالم

    منظمات الحزب القومية

    في العالم

  • footerimg