• أناشيد وأغاني وطنية

    أناشيد و أغاني وطنية

     

     

  • حزب البعث العربي الاشتراكي سنوات النشوء و التأسيس

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    القيادة القومية سنوات التأسيس

     

  • أفلام وثائقية

    أفلام وثائقية

     

     

بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين للحركة التصحيحية المجيدة أصدرت القيادة القومية البيان التالي:

 تمر الذكرى الخامسة والأربعون للحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد في السادس عشر من تشرين الثاني 1970 في الوقت الذي تواصل فيه سورية العربية مواجهة الإرهاب منذ نحو خمس سنوات، محققة في الميدان الانتصارات تلو الأخرى، قاطعة الطريق على مخططات الغرب والصهيونية وبعض الأنظمة العربية الرجعية والإقليمية الحالمة بعودة سلطانها، وذلك عبر دعم التنظيمات الإرهابية، بهدف جعل الوطن العربي دولاً ضعيفة تنشغل بمشكلاتها وبخلافاتها الداخلية والابتعاد عن تطوير بناها التحتية ودعم القضايا الوطنية والقومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، قضية العرب المركزية، ضماناً لأمن الكيان الصهيوني.

أيها الرفاق

جاءت الحركة التصحيحية لتؤكد قدرة ثورة الحزب على التجدّد الذاتي المتواصل، ولتتخلص من العناصر المعوقة، وتخط للممارسة طريقاً يسمح بتوجيه الواقع عبر معرفة الإمكانات وعبر الاستخدام الأمثل للطاقات في الظروف المتغيرة التي تطرحها المستجدات والمراحل المتتالية، في إطار الالتزام بالمبادئ بما يستجيب لمتطلبات الانسجام مع الأهداف وتجسيدها عملاً ملموساً في الواقع، فهي نشاط دائم وعطاء دائم وحياة مستمرة بلا توقف.

فعلى مدى 45 عاماً مضت أرسى نهج التصحيح إنجازات وقاعدة هامة وصيغاً قادرة على مواجهة التحديات وتحقيق أهداف الحركة التصحيحية في التحرير والبناء.. وذكراها اليوم مناسبة تشكل لنا حافزاً ودافعاً من أجل مواصلة السير على نهج التصحيح خلف قيادة الرفيق الأمين القطري السيد الرئيس بشار الأسد.

لقد عززت الحركة التصحيحية صمود سورية وممانعتها لتبقى قوية متماسكة بحزبها وشعبها وقيادتها التي تجابه التحديات بشجاعة وصلابة وتستند في قراءتها للواقع والمستقبل على رؤية واضحة واعية، منطلقها الإيمان بالثوابت الوطنية والقومية، وتؤسس لنهج جديد يتمسك بالمبادئ ويطور الفكر والأساليب ويكون قادراً على التغلب على العقبات والأخطار ويفتح الآفاق لطريق مسيرة التصحيح.

أيها الرفاق

لقد قررت سورية منذ بداية الحرب العدوانية، مكافحة الإرهاب، بالتعاون مع روسيا وإيران والعراق، عبر جهود مشتركة تسير باتجاه النجاح،  وهي اليوم أكثر تمسكاً بهذا المبدأ، فحل الأزمة في سورية لا يمكن أن يتم إلا من خلال القضاء على هذه الآفة، وحماية البلد وتحقيق المصلحة الوطنية.. وعلى كل من يريد الخير لسورية وللأمة العربية أن يعمل من أجل وقف دعم الإرهاب والإرهابيين تدريباً وتمويلاً وتسليحاً وإيواءً.

إن ذكرى الحركة التصحيحية المجيدة مناسبة نجدّد فيها تمسكنا بهويتنا ووطننا وعقيدتنا وثوابتنا الوطنية والقومية، وبقيم العطاء والعمل وحب الوطن والتضحية من أجل ازدهار سورية وقوتها ومنعتها، والوقوف إلى جانب جيشنا الباسل وشعبنا الصامد خلف قيادتنا الحكيمة في مواجهة قوى الشر والإرهاب والعدوان، حفاظاً على السيادة الوطنية والانتماء العروبي، والنهج المقاوم، ونحن على ثقة بالنصر الأكيد وعودة السلام والاستقرار إلى ربوع بلدنا، ولن نقبل بالتدخلات الخارجية وبمن يمثل أو يعمل لصالح أجندات خارجية.

سنبقى مع جيشنا المغوار وشعبنا الصامد مخلصين لمبادئ البعث وقيم التصحيح خلف قيادتنا الحكيمة، واقفين بصلابة، رافضين الاستسلام، أقوياء بإرادتنا، ثقتنا كبيرة بالنصر، وإيماننا عميق بفكر البعث الذي انبثق من الجماهير ليرعى مصالحها في شتى المجالات، والذي ازدادت جماهيريته زخماً وعطاء في ظل الحركة التصحيحية، لرأب الفجوة بينه وبين جماهيره صاحبة المصلحة الحقيقية في التصحيح الذي يتابع مسيرته بخطى ثابتة وواثقة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد الذي جاء من مدرسة البعث، مدرسة القائد الخالد حافظ الأسد بطل التشرينين‏: تشرين التحرير وتشرين التصحيح.

تحية المجد والفخار إلى مقاتلي الجيش العربي السوري ومناضلي أمتنا الأحرار..

المجد والخلود لشهداء البعث والأمة العربية..

 

والخلود لرسالتنا

دمشق 16/11/2015                                 

                                                القيادة القومية

                                       لحزب البعث العربي الاشتراكي

  • منظمات الحزب القومية في الوطن العربي

    منظمات الحزب القومية 

    في الوطن العربي

  • منظمات الحزب القومية في العالم

    منظمات الحزب القومية

    في العالم

  • footerimg