أدانت الأمانة العامة للمؤتمر العام للأحزاب العربية التفجير الإرهابي يوم 15/4/2017 الذي استهدف منطقة تجمع الحافلات التي تنقل أهالي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين غرب حلب.

وأكدت الأمانة في بيان صادر عنها يوم 16/4/2017 أن هذه الجريمة الموصوفة لم يكن لها لتستمر لولا صمت العالم عن هذه الجرائم والدعم اللامحدود للمجموعات الإرهابية من بعض الدول المعروفة والمعلومة وعلى رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وتركيا والسعودية وقطر والكيان الصهيوني الغاصب.

وأضاف البيان: لقد بات جلياً للعالم أجمع أن هذه المجموعات قد خرقت كل المواثيق الدولية والأخلاقية والإنسانية وأصبح لزاماً على كل أحرار العالم مكافحتها بكل الوسائل. داعياً الأحزاب والمؤتمرات والقوى والنقابات إلى إدانة هذه الجريمة البشعة.