• أناشيد وأغاني وطنية

    أناشيد و أغاني وطنية

     

     

  • حزب البعث العربي الاشتراكي سنوات النشوء و التأسيس

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    القيادة القومية سنوات التأسيس

     

  • أفلام وثائقية

    أفلام وثائقية

     

     

أصدرت القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي بياناً بمناسبة عيد العمال العالمي

اليكم نص البيان :

حزب البعث العربي الاشتراكي                                                                                 أمة عربية واحدة                         ذات رسالة خالدة

       القيـادة القوميـة

        الأمانة العامة

تحتفل الطبقة العاملة وتنظيمها النقابي في سورية، ومعها العمال العرب وعمال العالم في الأول من أيار بعيد العمال العالمي الذي يأتي هذا العام وسط أوضاع صعبة ومعقّدة وخطيرة يواجه فيها الوطن العربي عموماً وسورية خاصة حرباً كبرى تعمل على إعادة رسم الخرائط الجيوسياسية للمنطقة والعالم أجمع، وتمزيق المجتمع العربي وتفتيت الأمة، واستهداف كل ما بناه الشعب العربي السوري الصامد عبر عقود من التنمية والبناء، حيث تواجه طبقتنا العاملة ومؤسساتنا التنموية وبناها التحتية منذ أكثر من ست سنوات تدميراً ممنهجاً في محاولة لشل الاقتصاد الوطني وتعطيل مسيرة التنمية في بلدنا.

تترافق هذه المناسبة مع استمرار مساعي الغرب لتعطيل المسار السياسي لحل الأزمة في سورية، واللجوء مجدّداً لمسألة تغيير النظام، من خلال التحضير لهجوم كيميائي جديد واتهام الحكومة السورية باستخدامه كمقدمة للعودة إلى مجلس الأمن وفرض عقوبات جديدة على الشعب العربي السوري، في وقت الإعلان عن جولة جديدة من اجتماعات أستانا حول سورية يومي 3 و4 أيار الجاري على مستوى الخبراء.

أيها الرفاق..

إن الصمود الأسطوري للشعب العربي السوري العظيم خلال السنوات الست الماضية من الحرب العدوانية الإرهابية والحصار الاقتصادي الجائر كان بفضل سواعد وخبرات طبقتنا العاملة التي شكلت مع جيشنا الباسل رمزاً للثبات وتحقيق الانتصار، وبفضل مواصلتها عملية الإنتاج في المعامل والمصانع وكل الصروح التنموية، وإنجاز خطط التنمية الوطنية واستنهاض واقع الإنتاج الوطني.. وبفضل تصميمها منقطع النظير على تحدّي المصاعب والظروف وحماية مؤسساتها والاستشهاد في سبيل الحفاظ عليها وصونها، وبفضل تمثّل الوعي الوطني والإدراك السياسي لطبيعة العدوان على سورية.

أيها الرفاق..

أولى حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي منذ بدء تأسيسه اهتماماً خاصاً بالعمال والفلاحين الذين شكلوا نواة الحزب التنظيمية ومسيرته النضالية، إذ اعتمد البعث عليهم في انتشاره وتطوره باعتبارهم قوة البناء الاقتصادي الأساسية في مجتمعنا، والشريحة الأوسع من شعبنا والتي كانت الأكثر تعرضاً للظلم والقهر والاستغلال، وكان لحركة العمال وتنظيمها النقابي الدور الرئيس إلى جانب الفلاحين وتنظيمات الشعب الأخرى في معركة التحرير وبناء الوطن، وفي معركة المواجهة والصمود ضد الإرهاب والمجموعات الإرهابية.

كما حفل تاريخ طبقتنا العاملة في سورية بمآثر النضال الوطني والكفاح السياسي والمواقف المتميزة، التي كان لها أثرها الهام على صعيد الممارسة النضالية لمجتمعنا ولحزبنا ولمسيرة التنمية الشاملة، فقد آلت طبقتنا العاملة على نفسها أن تكون فاعلة بإسهامها وبالتعاون جنباً إلى جنب مع الفلاحين وبقية المنتجين في دفع مسيرة التنمية دعماً لاقتصادنا الوطني، وأداء الدور الكبير في المعركة التي تخوضها أمتنا في مواجهة الأخطار والإرهاب والتحديات التي تتعرض لها، وأضحى عمالنا ركناً أساسياً في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وفي ترسيخ الوحدة الوطنية لبناء المجتمع المتطور والمتقدم...

واليوم، إذ نحتفل في الأول من أيار بعيد العمل والعمال نؤكد على القضايا الآتية:

1 ــ إن العمال قوة دافعة لمسيرة التقدم والتطور في سورية، وسيبقون دعامة في هذه المسيرة وركيزة هامة لإنجاز المجتمع المتطور وتحقيق مصالح الجماهير، وتضييق مساحات الاستغلال والظلم، وتحقيق مجتمع المساواة والعدالة بين أبناء الوطن.

2 ــ مواصلة المسيرة على هدي الحزب وثورته، وتعزيز عوامل الصمود الوطني في مختلف المجالات، لتحسين أوضاع الوطن وتنمية المجتمع ودعم اقتصادنا وبلدنا.

3 ــ مواجهة التحديات التي تتعرض لها أمتنا وفي المقدمة خطر العدوان الصهيوني ومخططاته العدوانية حتى استعادة الحقوق العربية كاملة، ودحر المجموعات الإرهابية والقضاء على الإرهاب، وتوفير عوامل قيام المشروع القومي العربي النهضوي.

3 ــ أهمية دور طبقتنا العاملة إلى جانب الفلاحين في دفع مسيرة التنمية وزيادة الإنتاج وإعادة الإعمار، والإسهام في تحسين حياة الوطن الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وتطوره وتقدمه.

4 ــ التحلّي بالوعي، والتمسّك بالوحدة الوطنية، ومواصلة العمل والإنتاج في أقسى الظروف لتقديم أسباب الحياة ومستلزمات المعيشة للشعب العربي السوري الصامد، وإصلاح ما دمّره الإرهابيون من بنى تحتية ومصانع ومؤسسات والدفاع عن مواقع العمل تلبية لنداء الواجب الوطني بكل أمانة ومسؤولية.

5 ــ تعزيز الحوار الوطني والابتعاد عن انتهاج سياسة الإقصاء والتهميش.

أيها الرفاق..

ستبقى سورية بشعبها الناضج والمتجذّر بتراب الوطن، وبعمالها المنتجين الذين هم في طليعة الصفوف دفاعاً عن الوطن ويشكلون بعمق انتمائهم رديفاً حقيقياً لأبطال جيشنا العربي السوري في تصديه البطولي المستمر للعصابات الإرهابية، تقاوم وتجابه الإرهاب والعدوان بمختلف أشكاله، لتفويت الفرصة على أعداء الوطن ومنعهم من تحقيق أي هدف من أهدافهم، وستبقى طبقتنا العاملة رمزاً للعطاء والتضحية في سبيل تقدّم الوطن وعزّته.

تحية إلى العمال العرب على امتداد مساحة الوطن العربي..

تحية إلى الطبقة العاملة الصامدة في سورية الصمود

تحية إلى شهداء الطبقة العاملة وتنظيماتها النقابية

تحية إلى الجرحى والمصابين ممن طالتهم يد الإرهاب في مواقع العمل والإنتاج

تحية إلى العمال العرب السوريين في الجولان السوري المحتل والعمال العرب في الأراضي العربية المحتلة الذين يواجهون الاحتلال الصهيوني

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

والخلود لرسالتنا

دمشق2017/5/1                                         

 

                                                                                                                  القياد القومية

لحزب البعث العربي الاشتراكي

 

  • منظمات الحزب القومية في الوطن العربي

    منظمات الحزب القومية 

    في الوطن العربي

  • منظمات الحزب القومية في العالم

    منظمات الحزب القومية

    في العالم

  • footerimg