جديد مجلة المناضل ..العددان /468-469/ تأكيداً على حيوية البعث وقدرته على التطوير الذاتي الـقيـادة الـقوميـة تدعـو لـعقد مـؤتمر قـومي للحـزب لاحقـاً في دمشق وقفة تضامنية في كوبا مع سورية: وحدها تحارب الإرهاب فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا، ورابطة الدول المستقلة يحييان ذكرى عيد الشهداء قرب ضريح الجندي المجهول بموسكو القيادة القطرية اليمنية للبعث تؤكد تضامنها مع الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال الصهيوني المنظمات الطلابية العربية بجامعة حلب تدين العدوان الصهيوني على سورية القيادة القطرية اليمنية للبعث تدين العدوان الصهيوني على أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي, مجددة وقوفها إلى جانب تجمع اللجان والروابط الشعبية في لبنان: العدوان يكشف حقيقة تجاهل البعض أن سورية تتعرض لحرب كونية استعمارية صهيونية إرهابية المؤتمر العام للأحزاب العربية: العدوان الصهيوني على سورية يأتي استكمالاً للعدوان التركي المجرم شمال شرق سورية جديد مجلة الطلائع: الإرهابيون في سورية قاموا بقتل الأطفال بغاز السارين الطلبة وأبناء الجالية العربية السورية في التشيك يجددون وقوفهم إلى جانب وطنهم الأم في مواجهة الإرهاب الجالية العربية السورية في أوكرانيا تؤكد وقوفها إلى جانب الوطن الأم في حربه ضد الإرهاب المؤتمر العام للأحزاب العربية: العدو الصهيوني لا يفرق بين فلسطيني وآخر الطلبة العرب السوريون في بلغاريا يؤكدون أن التفجير الإرهابي الذي استهدف أهالي كفريا والفوعة جاء نتيجة الدعم الغربي اللامحدود للإرهابيين أبناء الجولان العربي السوري المحتل: نتمثل قيم الجلاء ونقف إلى جانب وطننا الأم في محاربة الإرهاب الاتحاد العام للطلبة العرب: التفجير الإرهابي الذي استهدف أبناء قريتي كفريا والفوعة أكبر دليل على إجرام المجموعات الإرهابية المؤتمر العام للأحزاب العربية يدين التفجير الإرهابي الذي استهدف أهالي بلدتي كفريا والفوعة الجالية العربية السورية في روسيا تجدد العهد بالدفاع عن وطنها والتصدي للإرهاب جديد مجلة الطلائع: قمة عربية وليست ( جامعة) الجالية العربية السورية والاتحاد الوطني لطلبة سورية في بلغاريا: العدوان الأمريكي على سورية جاء خدمة للكيان الصهيوني وللإرهابيين الذين يدعمهم
  • أناشيد وأغاني وطنية

    أناشيد و أغاني وطنية

     

     

  • حزب البعث العربي الاشتراكي سنوات النشوء و التأسيس

    حزب البعث العربي الاشتراكي

    القيادة القومية سنوات التأسيس

     

  • أفلام وثائقية

    أفلام وثائقية

     

     

تسلم السيد الرئيس بشار الأسد رسالة من البابا فرنسيس بابا الفاتيكان لدى استقباله يوم  12/12/2016 السفير البابوي بدمشق الكاردينال ماريو زيناري.

وعبر البابا فرنسيس في رسالته عن تعاطفه العميق مع سورية وشعبها في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها، مؤكداً إدانة الفاتيكان الصريحة لكل أشكال التطرف والإرهاب.

ودعا البابا عبر الرسالة إلى تضافر جهود الجميع من أجل وضع حد للحرب في سورية وعودة السلام المنشود إلى ربوعها لتبقى كما كانت أنموذجاً للعيش المشترك بين مختلف الثقافات والأديان.

من جانبه هنأ الرئيس الأسد السفير زيناري بترفيعه لمرتبة كاردينال، مشيراً إلى أن ابقاءه سفيراً للفاتيكان في سورية بعد نيله هذه المرتبة وهي الحالة الوحيدة في العالم يمثل سابقة سياسية وتاريخية وإنسانية تؤكد الاهتمام الكبير الذي يوليه البابا فرنسيس لسورية وشعبها.

وأكد الرئيس الأسد أن سورية دولة وشعباً مصممة على استعادة الأمن والاستقرار وهي ماضية في إنجاز المصالحات التي تشكل الطريق الأمثل نحو تحقيق هذا الهدف.

من جهته عبر الكاردينال زيناري عن سعادته لبقائه سفيرا في سورية بعد منحه مرتبة الكاردينال، مشدداً على أن سورية مهد المسيحية والرسالات السماوية دولة مهمة جداً ولها دور أساسي في المنطقة ولا بد أن تتجاوز المحنة التي تمر بها وتعود أفضل مما كانت.

حضر اللقاء المونسنيور توماس حبيب المستشار في السفارة البابوية بدمشق.

شارك السيد الرئيس بشار الأسد بالاحتفال الديني الذي أقامته وزارة الأوقاف مساء يوم  11/12/2016بذكرى مولد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في جامع “عباد الرحمن” في منطقة كفرسوسة بدمشق حيث أدى صلاة العشاء مؤتما بفضيلة الشيخ الدكتور حسام الدين فرفور.

وبدأ الاحتفال بتلاوة آيات من القرآن الكريم للقارئ الشيخ سليم عبده العقاد.

وألقى وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد كلمة أشار فيها إلى ما تضمنته سيرة النبي الكريم “المبعوث رحمة والخاتم للرسل والموحى إليه باقرأ والمنصور بالعفو” وقال: “حررت العقل وأبطلت الخرافة وأنصفت المرأة ووضعت عصبيات الجاهلية وعاداتها تحت قدميك وأرسيت دستور المواطنة وعمقت أواصر الأخوة بين المسلمين والمسيحيين”.

وأضاف.. “وبين نسائم المولد الفائحة من ربيع وبشائر النصر اللامعة من حلب لن ينسى تراب الوطن ولا أفئدة أبنائه شهداء الجيش حصون الرعية وعز الدين وفخر الوطن عزاؤنا وبلسم جراح أهاليكم أنكم بإذن الله عند ربكم في جنات فيها ما لا عين رأت ولا خطر على قلب بشر”.

وقال الوزير السيد.. “على هذا درجت سورية منذ عهد القائد المؤسس إلى حكمة وصمود القائد المخلص تقارع الأعداء وتطهر بدماء شهدائها رجس تطرفهم وتمسح بدموع جرحاها قذارة حقدهم وتجابه بوسطية إسلامها انحراف وهابيتهم هذا إسلامنا كما أنزله الله لا كما تفصله أمريكا وإسرائيل ويروج له العثمانيون والأعراب الأتباع”.

وتوجه وزير الأوقاف إلى الرئيس الأسد بالقول.. “فالإرهاب الذي يئن منه العالم اليوم وترزح تحت وطأته دول الشرق والغرب تحسبا وتأهبا.. أنتم يا سيادة الرئيس من حاربه على الأرض وفي السياسة وقبل كل ذلك بالفكر والعلم واليراع حتى أصبح المجتمع يفرق تماما بين التعصب والتدين”.

وأكد الوزير السيد وقوف علماء سورية وداعياتها وأئمة وخطباء مساجدها خلف قيادة الرئيس الأسد وهم الذين دحضوا الحجة بالحجة والانحراف بالوسطية والتسطيح بالعمق والاجتزاء بالمنهجية والتلقين بالتحليل ونهجهم في ذلك دين الإسلام كما أنزله الله لا كما يريد كل ناعق وداع.

واختتم الاحتفال بدعاء للشيخ الدكتور خضر شحرور مدير أوقاف ريف دمشق لهج فيه إلى الله تعالى أن يحفظ سورية وجيشها وشعبها وأن يرد عنها كيد الكائدين واعتداء المعتدين وأن يجعل هذا البلد آمنا مطمئنا وأن يوفق السيد الرئيس بشار الأسد لما فيه خير العرب والمسلمين وأن ينصر جيشنا ويرحم شهداءنا ويشفي جرحانا.

شارك في الاحتفال كبار المسؤولين في الحزب والدولة وعلماء الدين الإسلامي وحشد من المواطنين.

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد  الأعضاء المشاركين في اجتماع المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب الذي يعقد في دمشق تحت عنوان «حقوق الدول في مواجهة الإرهاب».

 

 

 

تناول اللقاء الدور المهم المنوط بالاتحادات والنقابات الشعبية ولا سيما في هذه الظروف التي تمر بها المنطقة العربية حيث أكد الرئيس الأسد أن على هذه المنظمات عدم انتظار الحكومات وأن تلعب دورا أساسيا وحيويا في توعية الناس لحقيقة ما يحصل مشددا على أن لاتحاد المحامين العرب دورا مهما في هذا الشأن كونه يضم نخبة مثقفة ومسيسة ويمكن لها أن تأخذ دورها في العودة بالشارع العربي إلى فكرة الانتماء القومي لمواجهة المشاريع الغربية التي تريد ضرب البنية الاجتماعية العربية عبر التطرف.‏

 

وأشار الرئيس الأسد إلى أن المعركة التي يخوضها الشعب السوري هي معركة وطنية بامتياز لأن أحد أهداف هذه الحرب كان ضرب البنية الاجتماعية القوية للمجتمع السوري وقد فشل أعداء سورية في تحقيق ذلك لأن الشعب السوري نجح في الحفاظ على وحدته ونسيجه الاجتماعي إلى حد كبير بل وأصبح أكثر تماسكا وتحصينا في هذا الأمر وهذا يشكل نقطة قوة بالنسبة لسورية.‏

 

 

 

 

من جانبهم اعتبر أعضاء الوفد أن المرحلة التي تمر فيها المنطقة العربية هي مرحلة صراع فكري.. ومقابل الفكر الظلامي الذي يحاول غزو المجتمعات العربية لا بد أن يكون هناك نشر للفكر القومي العربي كي ننجح في ضرب مشروع تقسيم وتفتيت المنطقة العربية على أسس طائفية وعرقية.‏

 

كما أكد أعضاء الوفد أنه بالتوازي مع المعركة العسكرية والسياسية التي تخوضها سورية لا بد من أن تكون هناك معركة قانونية أمام المحاكم الدولية والتقدم بدعاوى ضد المجرمين وداعمي الإرهاب في سورية أي أن يكون لاتحاد المحامين العرب دور مواز للدور الذي تقوم به الدولة والجيش في سورية مشددين على وقوف الاتحاد إلى جانب الشعب السوري الذي تم استهدافه لأنه متمسك بالهم العربي وبالقضية الفلسطينية واسترداد الأراضي العربية المحتلة ولا يرضى التنازل عن سيادة بلاده واستقلالية قرارها

بتوجيه من السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة قام العماد فهد جاسم الفريج نائب القائد العام وزير الدفاع بجولة ميدانية تفقد خلالها عدداً من المواقع والنقاط العسكرية في حلب وريفها على اتجاه الشيخ سعيد.. النقارين.. غرب مطار النيرب.

والتقى العماد الفريج خلال الجولة المقاتلين في مواقعهم ونقل لهم محبة الرئيس الأسد وتقديره لتضحياتهم وبطولاتهم في مواجهة المجموعات الإرهابية المسلحة.

كما قام العماد الفريج بزيارة عدد من الأحياء المحررة في مساكن هنانو وحي بني زيد ومعبر الكاستيلو واطلع من القادة الميدانيين على طبيعة المهام المنفذة والنجاحات التي تحققت في مدينة حلب وريفها وعلى الإجراءات والتحضيرات التي يتم تنفيذها لتأمين احتياجات المواطنين الذين
حررهم الجيش العربي السوري من سطوة الإرهاب وأمن خروجهم من الأحياء الشرقية للمدينة.

وناقش العماد الفريج مع القادة خطط العمليات المقبلة والمهام المسندة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة وزودهم بتوجيهاته وأثنى على جهودهم الكبيرة وبطولاتهم مؤكداً أن معركتنا مع الإرهاب مستمرة لإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.

بدورهم أكد المقاتلون أنهم عازمون على مواصلة تنفيذ مهامهم لتخليص الوطن من رجس الإرهاب مهما بلغت التضحيات.

رافق العماد الفريج خلال الزيارة عدد من ضباط القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة.

ممثلاً عن السيد الرئيس بشار الأسد شارك وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام في الحفل المركزي لتأبين القائد الكوبي الراحل فيديل كاسترو روز مساء يوم 30/11/2016

وخلال لقائه الرئيس الكوبي راؤول كاسترو روز قال الوزير عزام: “أنقل لسيادتكم تعازي السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية الخالصة وتعازي سورية قيادة وحكومة وشعبا إلى القيادة الكوبية وآل الراحل بوفاة القائد كاسترو” مضيفاً.. ” إن سورية التي يخوض شعبها الصامد وجيشها البطل حرب الكرامة والعزة والشرف في محاربة إرهاب وفكر تكفيري أعمى تختزن في قلوب شعبها محبة ومكانة خاصة للراحل كاسترو”.

وتابع الوزير عزام: “رحل رجل آخر من رجال جيل العظماء والقادة الثوريين .. رحل رمز الصمود والتحدي في مواجهة كل عمليات الإذلال والحصار والعدوان الأميركي المستمر طيلة أكثر من خمسين عاماً ممن

18

تركوا بصماتهم على الأحداث الإقليمية في أميركا اللاتينية وحول العالم من الشرق الأوسط إلى إفريقيا ساهموا في صناعة التاريخ وصياغته”.

وأشار الوزير عزام إلى “الإرث الثوري الذي تركه الراحل كاسترو والذي كرس مفاهيم الكرامة وعزة النفس ورفض الخضوع للاستعمار الأميركي وكيف كان الراحل كاسترو رفيق السلاح والفكر للقائد المؤسس الراحل حافظ الأسد وسورية”.

ولفت الوزير عزام إلى أن القائد كاسترو سيبقى خالداً في أذهان الأجيال وملهماً لكل الشعوب الطامحة إلى الاستقلال الحقيقي والتحرر من الاستعمار والهيمنة.

وقد حمل الرئيس الكوبي الوزير عزام رسالة جوابية للرئيس الأسد شكره فيها على مواساته الصادقة متمنياً لسيادته وللشعب السوري مزيداً من التقدم والازدهار والانتصار في الحرب التي تخوضها سورية اليوم.

وعلى هامش الحفل التقى الوزير عزام رئيس جمهورية فنزويلا نيكولاس مادورو الذي حمله تحياته إلى الرئيس الأسد مؤكداً وقوفه إلى جانب الشعب السوري في ظل ما تتعرض له سورية.

ووصف مادورو الحرب التي تخوضها سورية اليوم بأنها حرب عادلة ضد

الإرهاب مشددا على أن سورية منتصرة في النهاية.

وشارك في حفل تكريم الزعيم الكوبي الراحل كاسترو 25 من قادة العالم من بينهم 15 رئيسا من أميركا اللاتينية وإفريقيا وملك إسبانيا السابق خوان كارلوس ورؤساء جمهورية جنوب إفريقيا وغينيا الاستوائية وزيمبابوي وناميبيا والرأس الأخضر ومثل اليونان رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس والجزائر رئيس مجلس الأمة ونائب الرئيس الصيني ورئيس مجلس الدوما الروسي إضافة إلى عدد من الوزراء وممثلي رؤساء الدول.

وحضر إلى جانب الوزير عزام رئيس البعثة الدبلوماسية السورية في هافانا الدكتور لؤي العوجى.

هذا وقد أقيم حفل تأبين القائد كاسترو في ساحة الثورة التاريخية في هافانا التي غصت بمئات الآلاف من المواطنين الكوبيين رفعت خلاله الأعلام الكوبية وصور القائد كاسترو ورددت شعارات وهتافات حيت فيها الجماهير الراحل وأكدت من خلالها مواصلة النهج والسير على خطاه.

ومن المقرر أن يجري تشييع جنازة الزعيم الراحل يوم 4 كانون الأول القادم في مدينة سانتياغو دي كوبا وابتداء من اليوم 30 تشرين الثاني وحتى 3 كانون الأول سيتم وضع رفاة الراحل كاسترو في وعاء سيتنقل عبر جميع أنحاء البلاد في الاتجاه العكسي للمسيرة التاريخية “قافلة الحرية” التي نظمت برئاسة الراحل فيديل كاسترو في كانون الثاني عام 1959 بعد إسقاط ديكتاتورية باتيستا حيث سيوارى الثرى في مقبرة سانتا إيفيخينيا بمدينة سانتياغو دي كوبا.

  • منظمات الحزب القومية في الوطن العربي

    منظمات الحزب القومية 

    في الوطن العربي

  • منظمات الحزب القومية في العالم

    منظمات الحزب القومية

    في العالم

  • footerimg